الاثنين، 30 أغسطس 2010

تابع...............ما قـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرأت

بسم الله الرحمن الرحيم

حقيقى انا بشكر اللى تابعونى وخدوا بالهم من اللى كتبته
واقولكم الصراحه ......
انى وجدت عندى وريقات وقصاقيص جرايد ومجلات محتفطه بها ..
اما لانها مفيده او لانها ذات قيمه من وجهة نظرى...سواء قيمه تاريخيه او علميه او اجتماعيه

ومعرفش ليه طلع فى دماغى انى الملم هذه الاوراق واخلص منها...
ولكن عند فعل ذلك ... صعب عليا انى اخسرها

ووجدت الحل انى اشارككم فيها
ومن ثم فانكم ستجدون معلومات من كل نوع يا ((بتاستا ))زى مابيقولوا
وكل ما ارجوه ان تستحملونى...
وياريت.. ياريت.. تجدوا فيها ماينفعكم
وان لم تجدوا ما يعجبكم او ينفعكم....ببساطه شديده ((غيروا المحطه ))

ودا مقال ذات ورقه صفراء من جريدة الاهرام...لا اعرف تاريخ نشرها....يقول فيها الكاتب ((عصام حشيش )) :

كل انسان يعيش فى فيض من نعم الله.. ولكنه ينسى ان يشكر الله عليها..
والله لن يفيده شكرنا..... ..ولا يضره جحودنا.... ولكن الانسان هو المستفيد..بل ان الله يقول (ولان شكرتم لازيدنكم )
يعنى كل توجه بالشكر والحمد والامتنان والاعتراف لله بهذه النعم..... تعنى زيادتها ونمائها

مثلا...كيف ترى صحتك؟ ممتازه! ..كم مره جال بخاطرك ان تتوجه بالشكر لله عليها خاصة وانت ترى كثيرين حولك مرضى يعانون

اين تعيش؟ فى بيت مريح اّمن!.......هل فكرت ان تتوقف لحظة لتشكر الله على نعمة البيت والاولاد والزوجه

عينيك التى ترى بها الدنيا كلها....
قدميك التى هى افضل من افضل واحدث مرسيدس ...فالمرسيدس لا تطلع السلم ولا تقفز فوق الارصفه ولا تمشى فى الشوارع الضيقه

يديك تصور لو ان مفصل الكوع لايعمل...ترى كيف تأكل ؟ الحقيقه انك لن تاكل وهذا لم يحدث والحمد لله فترى كم مره فكرت ان تشكر الله على هذا المفصل !

انظر الى طعامك !! الم يكن الله قادرا على ان يجعل طعامك من نوع واحد كسائر بقية خلقه ؟؟؟؟؟؟
مثل الاسد لا ياكل الا اللحوم؛؛ الزرافه لا تاكل الا اوراق الشجر .............. الارنب لا ياكل الا الخضروات
لكن الله جعل طعامنا مختلفا اشكالا وانواعا ومذاقا فنحن ناكل اللحوم والحبوب والنباتات والفواكه بل ايضا كل منهم متنوع ومختلف فى المصدر والمذاق
فاين الشكر والامتنان؟؟؟؟؟؟؟

ثم النوم!!!!!!!!!!
نعمة الله التى لايراها منا الكثيرين فانت متعب ! تهرب الى السرير....مريض ويحتويك السرير
تنام ويظل قلبك ساهرا يعمل ....وتظل كليتك تعمل ...وتظل رئتيك تعمل ...وتظل معدتك تعمل....

نحن لا ندرك قيمة النعم الا عندما تسحب منا احادها او حتى جزء منها
وقتها ندرك قيمتها ونصرخ لله من اجل استرداد ماضاع منا ...رغم ان استمرارها بل وزيادتها فى يدنا ..ولكن لاننتبه

ولكن هل تعرف ماهى اهم واتم واكمل نعمه اعطاها الله لك..وربما لاتنتبه اليها ولاتشكره عليها !!!!!!!!
انها نعمة الدين..هذه النعمه هى الوحيده التى تبقى مع الانسان فى حياته وتستمر معه بعد مماته فتنير له قبره وتجعله متسعا
وبها يكون فى ظل الله يوم القيامه ويأخذ كتابه بيمينه ويجتاز الصراط كالبرق ويدخل الجنه ابد الابدين....ويرافق الصالحين والنبيين
ويرى وجه الله الكريم

هل فكرت كيف تشكر الله على نعمة الدين..........
فقط قل الحمد لله على نعمة الدين....
واجعل خلقك هو خلق الدين..........

شكرا لمتابعتكم
والى لقاء فى نعمة الابتلاء

الجمعة، 27 أغسطس 2010

بعض ما قرات

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم انفعنا بما علمتنا وعلمنا ماينفعنا..........اللهم امين

يجب على كل زى لب ان لا يغفل عن محاسبة نفسه...والتضييق عليها فى حركاتها وسكناتها وخطراتها...
فان كل نفس من انفاس العمر جوهره نفيسه لا عوض لها.

فمثلا اذا فرغ العبد من صلاة الصبح : ينبغى ان يفرغ قلبه ساعه لمشارطة نفسه.. فيقول للنفس:: مالى بضاعة الا العمر؛
فاذا فنى منى راس مالى وقع اليأس من التجارةوطلب الربح..وهذا اليوم يوم جديد ..امهلنى الله فيه واخر اجلى ؛ وانعم على به .........

لأنك لو توفيتى لتمنيت الرجوع الى الدنيا كى تعملى صالحا ؛
هبى انك توفيتى ورجعتى؛ .............فاياك ان تضيعى فرصة هذا اليوم منك

اعلمى ان اليوم اربع وعشرون ساعه ..
.وان العبد ينشر له بكل يوم اربع وعشرون خزانه فيفتحله من خزانه::فيراها مملوؤه نورا من حسناته التى عملها فى تلك الساعه فيحصل له السرور بمل لو وزع على اهل النار لاانستهم الاحساس بالم النار..
وقد يفتح له خزانه اخرى سوداء مظلمه يفوح منها النتن ويغشاها الظلام.. وهى الساعه التى عصى الله فيها فيحصل له من الفزع والخزى ما لو قسم على اهل الجنه لنغص عليهم نعيمهم.......

ويفتح له خزانة فارغه ليس فيها مايسوؤه ولا يسره_ وهى الساعه التى نام فيها : او غفل عنها : او انشغل بشيء مباح..
فيتحسر على خلوها: ويناله الندم والحسره مثل ماينال التاجر الذى ضيع فرصة كسب المال والثروه

وعلى هذا تعرض عليه خزائن اوقاته طول عمره ..فيقول لنفسه: اجتهدى اليوم ان تعمرى خزائنك ولا تدعيها فارغه ولا تميلى الى الكسل والراحه فيفوتك من درجات عليين مايدركه الاخرون

اللهم انفعنا بما علمتنا وعلمنا ماينفعنا
اللهم امين