الاثنين، 27 يوليو 2009

اهلا بحبايبى كلهم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما احلى الرجوع الى البيت والعائله والابناء الغاليين والحبايب والاصحاب
مش عارفه ااقولكم وحشتونى قد ايه
عارفين انا عامله زى البنوته اللىكانت مستنيه العيد
وجه العيد
عيدى هو العوده اليكم
بسئل نفسى انا ازاى قدرت اغيب كل ده عن ولادى وحبايبى
بس ارجع واقول انى برضه ريحتكم من وجع الدماغ بتاعى
بس اوعوا تكونوا نستونى اصل عيالى تفرح فيا لانهم مش مصدقين الحب اللى بحبهولكوا كلكوا هنا
وحشتنى يا ثندر انت فين يا احمد اجمل ورده وارق ايناس .. ايوش الجميل...ميمى وجيجى ويويو وهناء...همس الاحباب... حماده .. واكيد.. والطائر الحزين....سقراط مصر اللى نورنى مره واحده بس مش ناسياه
روفى وطوبه دهب وطوبه فضه(لهم شكر خاص جدا جدا)لانى اول مره اعرف انهم بيتابعوا ما اكتب بجد لهم كل حبى واخلاص وتحياتى
كمان بنتى عابرة السبيل ام بوجى وطمطم ان شاء الله بجد بشكرك على سؤالك عليا رغم انك فى قمة رعايتك لبوجى
ابنى المثقف الكبير محمد غاليه
العزيزه المتجدده دائما مونليزا...فكره.. وجارة القمر...نهر الحب الكريمة الاخلاق
وكمان اشكر قلم رصاص اللى رد الزياره بسرعه
كان لازم اسلم على كل حبايبى واحد واحد باسمه لانكم وحشتونى وحشتونى قوى قوى
وكمان بنتى بتسلم عليكم قوى قوى لانى فعلا كنت سعيده قوى عندها بعد ماطمنتكم عليا
وان شاء الله احكيلكم على الزياره واللة شفته فيها واللى اتعلمته واللى عرفته
لان فعلا السفر والتغيير بيعلم كتير
وهاقولكم انا نفسى الف على مدوناتكم كلكم واقرا كل اللى فاتى...وارد عليكم
واعيش معاكم من جديد
لكم كل حبى
والى لقاء
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الاثنين، 20 يوليو 2009

وحشتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوونى

سلام عليكم

ازيكم يا حبايبى
وحشتونى بشكل مش ممكن
انا كانى محبوسه فى سجن...

بنتى هاتزعل منى دلوقتى لما تقرأ هذا الكلام
طبعا عرفتوا ليه؟!!!!!!!!
لانى عندها...وهى مش راضيه تسيبنى اروح بيتى

بس انا حبيت اطمنكم عليا.....
ماتقلقوش لانى عارفه زمانكم بتدوروا عليا وقلقانين
زمان احمد وثندر قربوا يبلغوا الانتربول عنى
والله وحشتونى كلكم وبالاسم كل واحد باسمه
وحشتنى يويو وفكره وحماده وايوش وميمى وايناس وورده وهمس الاحباب
وحشنى كل اللى بيسئل عليا وكل اللى بروح اكتب تعليق عندهم عندهم
فاكره جيجى والفقيره ام البنات وفاكره مونليزا.... وبستان الحب ... وصوت من مصر وفاكره اكيد
عارفين انا عامله زى اللى فى غربه ...وبيفتكركل ذكرياته الحلوه

بس اطمئنوا انا اتخطفت خطف كدا من القاهره...حتى مالحقتش اقدم اجازه من الشغل وكلمتهم بالموبايل يكتبولى اجازه اعتيادى (خدمه يعنى)

طبعا بنتى هاتزعل لانها بتحاول تسعدنى بكل ماتستطيع من مجهود
لكن تعملوا ايه بقا فى اللى بيحب اصحابه واخواته
وحشتونى وحشتونى........ وحشتونى اكتر من بيتى كمان
امرى الى الله شويه كدا ورجعالكم قريبا قريبا

الرساله دى كتبتها بايدى وجوز بنتى راح عند واحد صاحبه يبعتهالى اليكم
والا كنت زمانى فى طريقى الى القاهره
يعنى انا كدا شغلت الجميع معايا

مش عايزه اسكت عايزه افضل اتكلم معاكم
لكن غصب عنى هاسيبكم دلوقتى....
وان شاء الله لما ارجع نبقى نتكلم كتير
سلامى للجميع....وهاتوحشونى اكتر على ماجى
الى اللقاء
سلام عليكم

الأحد، 12 يوليو 2009

قيمة الوقت

السلام عليكم

ابنائى الاعزاء
دا موضوع عجبنى منذ فتره عند الابنه بندقه صاحبة مدونة: ببساطه انا..............http://only00me.blogspot.com/
طبعا انا بشكرها انها سمحتلى بنقله هنا
وطبعا اللى عايز يروح ويقراه عندها يتفضل براحته خالص لانها مدونه لذيذه جدا بس صاحبتها كسلانه فى الكتابه شويه
بس انا بعذرها لانها بكالوريوس طب
ربنا معاها
بعد اذنها انا تدخلت فى الكلام شويه بسيطه ..لكنها لا تغير سياق الكلام

ودلوقتى تعالوا نقرا

لكي تدرك قيمة العشر سنوات ....
إسأل زوجين انـفـصلا حديـثاًبعد عشره طويله

لكي تدرك قيمة الأربع سنوات .... إسأل شخص مـتخـرج من الجامعة حديثاً

لكي تدرك قيمة السنة .... إسأل طالب فـشـل في الإختبار النهائي

لكي تدرك قيمة الشهر .... إسأل أم وضعت مولودها قبل موعده

لكي تدرك قيمة الأسبوع .... إسأل محرر في جريدة أسبوعية

لكي تدرك قمة الساعة .... إسأل من دخل السجن مظلوما

لكي تدرك قيمة الدقيقة .... إسأل شخص فاته القطار .. الحافلة .... أو الطائرة

لكي تدرك قيمة الثانية ولكي تدري قيمة الجزء من الثانية ...... إسأل شخص فاز بميدالية فضية في الأولومبيات

لكي تدرك فيمة الصديق .... إخسر واحد

لكي تدرك قيمة الأخت .... إسأل شخص ليس لديه أخوات

لكي تدرك قيمة الحياة .... إسأل عن إحساس من على فراش الموت

لكي تدرك قيمة ذكر الله ...... مت وأنظر ماذا فقدت من عمرك وأنت غافل
الوقت لا ينتظر أحد وكل لحظة تمتلكها هي ثروة وستغتغلها أكثر إذا شاركت بها شخص غير عادي

الخميس، 9 يوليو 2009

رساله....الى كل من يهمه الامر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الى كل من يهمه الامر
مش عارفه اكتب حاجه ....وليه اكتب؟
انا الست الكبيره ...اقعد اكتب واقرا..وادور على مواضيع اعتقد انها تنفعنى وتنفع اولادى ...او على الاقل تناسبهم
بحاول اتواصل مع الجميع سواء كانوا موجودين او لأ
المهم اقدر ااقدم شيء كل ماقدر على الكتابه
وبيجيلى اكتئاب وزهق وملل...وبرضه اقاوم واقول خلينى قدوه ليهم واحاول الا ابعد عن المدونه

ولكنى فى الفتره الاخيره وجدت انى وحدى هنا
وجدت انى اكتب ...وابحث عمن اقرا له
فلا اجد الا بوست من اسبوع او اسبوعين وايضا مدونات بتعتذر عن الكتابه او التواصل مع الاخرين
اجد مدونات متعللين بالشغل والارهاق وانه فى غير استطاعتهم ان يكتبوا
وأخرين يعتذروا بالسفر
المهم انى اظل ابحث فى الريدر عن موضوعات جديده لاابنائى الاعزاء .....لا اجد

اسمحولى اسئلكم.....اين ايوش ومدونتها تخاريف....اعتقد انها استسلمت وفضلت الاعتزال
اين ثندر...وهو من ساعة ماشتغل ماعدش بيكتب الا كل شهر تقريبا
اين يويو... وميمى... وفكره من الزمان ده...واحزان ايناس ....واسماء واحلام
اين المعتصم....اين محمد غاليه حتى هو كمان بقا كسلان بقا بيكتب موضوع كل اسبوعين
اين هناء...اين حماده عفشه....

انى اشعر بالوحده....بالاغتراب....
اشعر بانى اعيش فى بلد ليس بها احد
فقط انهم ياتون للتعليق عندى
طيب وانتوا .....ماذا تفعلون....لماذا لاتكتبون
وبعد التعليق عندى او عند غيرى ....ماذا ستفعلون؟

انى اعترض على هذا الاسلوب
فليس الموضوع بكثرة التعليقات عندى
وملو فراغ التعليقات باسم واحد يتكررعشرات المرات
مع الاعتزار لكل ابنائى الذين يفعلون ذلك
لانى اتعب فى الرد عليهم بلا فائدة تذكر
انى اريد ان أقرأموضوعات جديده عندهم وعندهم بالذات


واذا لم يحدث ذلك
وحتى يحدث ذلك ........فانى بعد الاعتذار اليكم
اعتبرونى فى اجازه
وشكرا

الجمعة، 3 يوليو 2009

ربنا معانا.....

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دعاء اليوم
(اللهم اغفر ذنوبى التى تحجب دعائى عنك)
اللهم امين


قال العلماء.....ليكن حظ اخيك منك ثلاث
ان لم تنفعه ....لا تضره

ان لم تمدحه...لا تذمه

ان لم تفرحه....لا تغمه

دمتم ودام لقائكم والى لقاء

الأربعاء، 1 يوليو 2009

قرأت قديما....ولكنه حديثا جدا

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بما ان موضوع الزهق دا منتشر بين المدونين او بين العالم كله...
بس هو باين هنا اكتر لما للمدونات من قدره على التعبير عن اصحابها.........

كنت بقلب فى بعض الصحف القديمه ...ودا طبع قديم فيا ياما زهق امى الله يرحمها منى
ابقى بلم الجرايد القديمه علشان هانديها لاام علاء بياعة الترمس...او ابو محمد بياع الجرجير....او عم احمد بتاع سندوتشات الفول

المهم وانا بجمعهم وخدت بالى من مقاله فى جريدة الاهرام ...بتاريخ 16 .6
بقلم الاستاذ مرسى عطالله
خدت الجرنال وقعدت على ااقرب كرسى...وقعدت اقرأه ..وكانه لم يمر عليا قبل ذلك
بيقول ايه....
ليس هناك من يستطيع ان يفرض عليك الحزن ويدفع بك بعيدا عن شواطيءالسعاده والهناء والاستمتاع بنعمة الرضا والقناعه وراحة البال سوى ماتسمح به انت شخصيا
واذا كانت دوافع الحزن والالم اكبر من طاقة الفرد خصوصا اذا واجهته عقبات كئود تتمثل فى مرض عضال او عجز عن تلبية الحد الادنى من متطلبات العيش الكريم له ولاسرته ...او تحقيق امنيه فى ارتباط يتمناه او عمل معين فى موقع معين يريد ان يشغله بمواهبه او تعليمه
او مشروع يريد ان ينجح... ولا تعرف عينه طريق النوم بسبب الخوف من المجهول

فان السبيل الوحيد للتغلب على المحن والازمات لايتحقق باعلان رايات الاستسلام..وانما بالسعى المستمر لفتح طاقات الامل والتفاؤل،بدلا من التمزق تحت اهات العذاب...ولعن سؤء الحظ والنحس الذى لن يفارقك الا عندما تسخر منه بوقف الدموع وتغطية الوجه بالابتسامه المشرقه.. كما فعل اجدادنا الاوائل وامنوا بالحكمه القائله (اضحك تضحكلك الدنيا)

واكمل والكلام هنا مستمر لمرسى عطالله
ليس هناك مايمكن ان يضع اقدامك على بداية الراحه النفسيه سوى الايمان بالله واداء الفروض والواجبات الدينيه التى تمنحك قدرا هائلا من القوه وتجدد ثقتك فى ان معارك الانسان مع الحياه هى فى البدايه والنهاية معارك ( ارادة)
ومن يملك ارادته يكسب دائما كل معاركه
ان الايمان بالله سوف يزيدك يقينا بان الغنى والثروه والصحه والجاه والحصول على كل ماتتمناه ليست هى وحدها منبع السعاده وانما امنبع الحقيقى للسعاده هو حالة المرء النفسيه والزهنية التى تجعله يتجنب النظر الى النصف الفارغ من كوب الحياه

ويكمل مرسى عطالله قائلا
فى رواية الاديب الروسى العالمى تولستوى (انا كارنينا)
يسير بطل الروايه( ليفين) فى شوارع المدينه بعد اعلانه خطوبته على من احبها وهو يتغزل اعجابا فى كل شيء يصادفه فالسماء تبدو لشد زرقه..والطيور تغرد باصوات عذبه والحان شجيه
والناس جميعا جميعا من حوله ينظرون اليه نظره ود وتقدير ...
فهل كانت المدينه جميله حقا فى هذا اليوم لكى تبدوا فى عينيه بهذا القدر من الابهار
والجواب باختصار شديد..هو ان ليفين تهيأ فى يوم اعلان خطبته ..نفسيا وزهنيا لكى يرى الدنيا فى جمال خطيبته وبالتالى فانه كان يمكن ان يشعربسعاده مماثله فى اى مدينه اخرى وان يراها ويرى اهلها على هذه الدرجه من الروعه والجمال
لان فى هذا اليوم تحديدا كانت تنبع من داخله وتشع نورا ينعكس على كل شيء فى مرآة عينيه
ويكمل مرسى عطا الله
اطرد الشك من داخلك وقاوم الاحساس بالظلم بارادتك
وافتح الابواب والنوافذ على مصراعيها لرياح التفاؤل والامل فهى لا تذهب الا للوجوه التى ترتسم عليها علامات الرضا بما تجيء به الاقدار سلبا وايجابا
بس خلاص...خلص كلام مرسى عطالله
وتعليقى عليه ابقى ااقوله معاكم
والى لقاء